(`'•.¸(`'•.¸*اأحلى عالم*¸.•'´)¸.•'´ )


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اهلاً رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KaReeM_FoX


avatar

ذكر
عدد الرسائل : 56
العمر : 32
المدينه : الجيزة
العمل/الترفيه : كاتب صحفي/مهندس حاسب الى
تاريخ التسجيل : 24/08/2007

مُساهمةموضوع: اهلاً رمضان   الخميس أغسطس 30, 2007 11:32 am

Shocked
وحوى يا وحوى
بلغنى أيها الملك السعيد ... ذو الرأى الرشيد... إننى بلغت ألف ليلة ويزيد..... وأرجو أن تمنحنى الليلة عمر جديد ... حتى احكى لك ألف حكاية ويزيد


وهذه الليلة سوف احكى لك حكاية هذا النشيد
وحوى وحوى إياحا ......... وكمان وحوى إياحا
بنت السلطان إياحا .......... لابسة قفطان إياحا
لولا سى عثمان ............. لولا جينا يالا الغفار
ولا تعبنا رجلينا ............ يالا الغفار
يحل كيسه ويدينا............ يالا الغفار
كم ذكرتنا هذه الاغنية يليالى رمضان الجميلة والاطفال وهم يحملون الفوانيس ويرددون
"وحوى يا وحوى"
وحوى! ترى ماذا تعنى هذه الكلمة؟ وماهو أصلها؟ هيا بنا نفتش عن سر الوحوى.
وحوى أصلها فرعونى فكلمة (أيوح) معناها القمر، وكانت الأغنية تحية للقمر، وأصبحت منذ العصر الفاطمي تحية خاصة بهلال رمضان [color=black]، أما معنى وحوى فى العصر الحديث على رأى الليمبى الحب الحب، العشق العشق، بولبيف بولبيف، وحوى يا وحوى.
أبو على وأم على
أما الليلة فسوف أحكى لكم حكاية أبو على التى تنسبها الحكايات إلى اسم الشاطر حسن الفتى الاسطورى الذى تتوفر فيه كل مميزات البطولة والشجاعة وهى مأخوذة من كتاب ( ألف ليلة وليلة ) وهناك أغنية قديمة كان يرددها الأطفال وهى "حسن أبو على سرق المعزة ولما سرقها دبحها ولما دبحها سلخها ولما سلخها اكلها هم النم" وأبو على هو كنية سيدنا الحسن بن على بن ابى طالب رضى الله عنه التى كان يناديه الناس بها، وأيضاً من أشهر من سمى بهذا الاسم ابو على الحسن بن الهيثم عالم الطب والفلك.
وها أنا سوف أحكى لك مولاى شهريار قصة "أم على" التى جعلت عقلى طار فهى أكلة شهية وشهيرة تعتبر من الاطباق الشرقية اللذيذة التى تقدم فى شهر رمضان المبارك. وأم على هى زوجة عز الدين أيبك التركمانى أول سلطان مملوكى لمصر والذى حمل لقب السلطان بعد زواجه من الملكة شجر الدر التى قتلته فيما بعد.. عندئذ قررت أم على الانتقام لزوجها بقتل شجر الدر فدبرت مكيدة فى القصر السلطانى وقدمت طبق أم على الشهير على روح شجر الدر فرحاً بموتها.
فرمان الحاجة فاطمة
مولاى ما أتعس الخيول، ان صارت بلا صهيل.. وما أتعس رمضان، ان صار بلا مدفع.. وما أتعسنى إن قتلنى مسرور انتظر حتى أحكى لك عن فرمان المدفع المسحور .. مدفع الحاجة فاطمة فظهور المدفع جاء عن طريق الصدفة، فلم تكن هناك نية مبيتة لاستخدامه لهذ الغرض على الإطلاق. فى عهد الخديوى إسماعيل كان هناك بعض الجنود يقومون بتنظيف احد المدافع فانطلقت منه قذيفة دوت فى سماء المحروسة، وتصادف أن كان ذلك وقت أذان المغرب فى أحد أيام رمضان فظن الناس أن الحكومة اتبعت تقليداً جديداً للإعلان عن موعد الإفطار ، وساروا يتحدثون بذلك ، وقد علمت الحاجة فاطمة ابنة الخديوى إسماعيل بما حدث ، فأعجبتها الفكرة، وأصدرت فرماناً يفيد باستخدام هذا المدفع عند الإفطار والإمساك وفى الأعياد الرسمية وبالفعل بدأت الحكومة فى تنفيذ هذا الأمر وصار تقليداً متبعاً حتى الآن، ومنذ ذلك الحين ارتبط المدفع باسم الحاجة فاطمة .
ومازال إلى الآن هذا المدفع موجود بقلعة صلاح الدين صُنع فى إنجلترا عام 1871 ،وهو من نوع "الكروب" وهذا الاسم يعود إلى المصنع الذى أنتجه ، والذى يرتبط بعدة مصانع شهيرة بإنجلترا يُطلق عليها "مصانع كروب الإنجليزية" . والمدفع عبارة عن ماسورة من الصلب ترتكز على قاعدة حديدية تتوسطها عجلة لتحريك ماسورة المدفع ، وترتكز من ناحية على الأرض ومن ناحية أخرى على محور حديدى يتوسط عجلتين كبيرتين من الخشب تساعدان على تحرك المدفع من مكان لآخر إذا لزم الأمر
فلكور كنافة على قطايف
الكنافة والقطايف لها مكانة هامة فى التراث العربى والشعبى ، وكانت - ولا تزال - فولكلور الطعام فى مائدة شهر رمضان، وقد بدأت الكنافة طعاماً للخلفاء، إذ تُشير الروايات إلى أن أول من قُدم له الكنافة هو معاوية بن أبى سفيان زمن ولايته للشام ، كطعام للسحور لتدرأ عنه الجوع الذى كان يحس به . واتخذت الكنافة مكانتها بين أنواع الحلوى التى ابتدعها الفاطميون ، ومن لا يأكلها فى الأيام العادية، ، لابد أن تتاح له – على نحو أو آخر – فرصة تناولها خلال رمضان.
وأصبحت بعد ذلك من العادات المرتبطة بالطعام فى شهر رمضان فى العصر الأيوبى والمملوكى والتركى والحديث. باعتبارها طعاماً لكل غنى وفقير مما أكسبها طابعها الشعبى كما اشتهرت الكنافة والقطايف فى الثقافة الرسمية العربية وبخاصة فى الشعر، حيث تغنى بها شعراء بنى أمية ومن جاء بعدهم ومنهم ابن الرومى الذى عُرف بعشقه للكنافة والقطايف، وسجل جانباً من هذا العشق فى أشعاره، كما تغنى بها أبو الحسين الجزار أحد عشاق الكنافة.
وطرأت على الكنافة بعض التطورات فى العقود القليلة الماضية ، لعل من أبرزها استخدام الماكينة الآلية فى صنعها بدلاً من الكوز المخرم، وذلك توفيراً للجهد والوقت، وتيسيراً لتحقيق الإنتاج الكبير – كنتيجة طبيعية لزيادة الطلب – بشكل اقتصادى. وقد أصبحت تُعرف بالكنافة الآلى، وهى الشكل الأكثر انتشاراً حالياً، خاصة فى المناطق الحضرية والأحياء الشعبية. وهناك قصة أخرى عن الكنافة والقطايف لخمارويه الذى حكم مصر بعد أحمد بن طولون ولأن وجوده خارج مصر أكثر من داخلها بكثير كان يرسل ابنته أسماء المعروفة "بقطر الندى" بدلاً منه من آن لآخر، و لأن سفرها إلى مصر كان مستمراً أنشأ لها 11 استراحة على طول الطريق هى وحاشيتها وجلبت معها حلويات شامية منها الكنافة التى تحبها وأمهر الصناع الذين يصنعونها وبالمصادفة مرض أحد الصناع فتخمر عجين الكنافة فاستخدموها فى صنع أرغفة صغيرة ولكن مخمرة فتم حشوها بالمكسرات والعسل وأصبحت شريكاً للكنافة فى موائد استراحات قطر الندى فى رمضان.
مولاى نور الفجر لاح .. وقد أدركنا الصباح .. وسأسكت عن الكلام المباح.
كل عام وانتم بخير بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك
مع تحيات كريم فوكس
مستني الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اهلاً رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(`'•.¸(`'•.¸*اأحلى عالم*¸.•'´)¸.•'´ ) :: '~*-,._.,-*~> احلى عالم العام :: ¨°o.O احلى عالم للقضايا والنقاشات O.o°"-
انتقل الى: